موقع الشيخ العلاَّمة حافظ الحكمي || ترجمة مختصرة لفضيلة الشيخ علي بن قاسم الفيفي
عرض المادة : ترجمة مختصرة لفضيلة الشيخ علي بن قاسم الفيفي
Share |

الصفحة الرئيسية >> طلاب الشيخ >> علي بن قاسم بن بن سلمان آل طارش الفيفي

اسم المادة : ترجمة مختصرة لفضيلة الشيخ علي بن قاسم الفيفي
تاريخ الاضافة: 30/12/2012
الزوار: 3520
بسم الله الرحمن الرحيم
ترجمة مختصرة لفضيلة الشيخ علي بن قاسم الفيفي
هو علي بن قاسم بن سلمان آل طارش الفيفي من قبيلة " آل مغامر " ولد في الرثيد بفيفا عام 1350هـ ونشأ في حجر والده وكان قارئا للقرآن وصاحب تقوى واستقامة فحرص على تربيته تربية صالحة ، ثم الحقه بكتاب الفقيه علي بن حسين آل مدهش وهو في السابعة من عمره فشق عليه المواصلة لبعده ، ثم الحقه بكتاب الاستاذ أحمد بن فرح أسعد الأبياتي الفيفي فتعلم عليه مبادئ القراءة والكتابة حتى ختم القرآن ، وأخذ عليه بعض المبادئ ، ثم التحق بكتاب القاضي حسن بن أحمد بن علي المغامري ، فأعاد عليه قراءة القرآن قراءة متقنة وأخذ عليه بعض المبادئ ، وكان بعد ذلك يحضر مجالس قاضي فيفا الشيخ عبد الرحمن الطرباق وافاد من علمه ، وفي عام 1363هـ أسس الشيخ الداعية المصلح الشيخ عبد الله بن محمد القرعاوي أول مدرسة علمية في فيفا وزودها ببعض الكتب والمراجع ودرس فيها فترة بنفسه ، ثم أناب عنه الشيخ سالم الميرابي ، ومكث بها فترة ، ثم عززها بالمشايخ الشيخ محمد بن يحيى القرني ، والشيخ حسين بن عبد الله الحكمي ، والشيخ محمد بن ابراهيم جردي ، والشيخ شيبان بن علي عريشي ، فاستمر فيها الشيخ القرني ، وارتحل عنها الأخرون ، ثم تم الالتحاق بالمدرسة السلفية بسامطة التي يديرها الشيخ حافظ بن احمد الحكمي ويشرف عليها الشيخ القرعاوي ، وأخذ فيها على مشايخها ومن ابرزهم الشيخ حافظ الحكمي والشيخ محمد بن أحمد بن علي الحكمي والشيخ ناصر خلوفة طياش ، والشيخ عثمان حملي ، والشيخ حسين بن محمد نجمي والشيخ منصور بهلول مدخلي وغيرهم وفيها التقي بالشيخ أحمد محمد البحر المنصورى وأخذ عنه في النحو ، ثم انتقل مع الشيخ حافظ إلي السلامة العليا ، ثم إلي ضمد ثم إلى بيش ولازمه وافاد من علمه ، وفي بيش التقى بالشيخ إسحاق بن بشرى الهرري الأزهري وافاد من علمه وخاصة في النحو ، وفي عام 1370و1371و1372 كثر تردده لمكة المكرمة مع الشيخ حافظ الحكمي ، وشاركه في تصيحح بروفات مؤلفاته التي طبعت على نفقة جلالة الملك ، وكان يحضر حلقات المشايخ في الحرم المكي سماحة الشيخ عبد الله بن حميد ، وسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز وفضيلة الشيخ عبد الله بن دهيش ، والشيخ علوي مالكي وخاصة في قراءة صحيح البخاري ، كما أنه كان يحضر دروس سماحة الشيخ محمد بن ابراهيم آل الشيخ في مسجده وفي منزله أثناء تواجده في الرياض ، كان يرتب دروسا على يد فضيلة قاضى فيفا الشيخ أحمد بن علي بن عبد الفتاح الحازمي في الحديث والبلاغة ، ثم التقى بالشيخ محمد بن هادى الفضلي قاضى بنى جماعة سابقا ، وأفاد من علمه واستجازه .
مجال العمل:
قام بالتدريس كمعيد اثناء الطلب ، وقام بالتدريس والخطابة والامامة في رملان وفي فيفاء ثم عين قاضياً بمحكمة فيفا من عام 1373هـ واشرف على مدارس فيفا وبنى مالك التابعة لادارة مدارس الجنوب لمؤسسها الشيخ عبد الله القرعاوي ، وفي عام 1406هـ رفع على درجة قاضى تمييز بمحكمة التمييز في مكة المكرمة رئيساً للدائرة الحقوقية الثالثة ، وفي عام 1414هـ أحيل للتقاعد ، وفتح مكتبا للمحاماة والاستشارات واسمه مكتب الشيخ علي بن قاسم الفيفي للاستشارات والمحاماة وهو أول محامي في المملكة العربية السعودية بدرجة قاضي تمييز.

مصدر الترجمة

نقلا عن مدونة تحمل اسمه، وهذه الترجمة قريبة من الترجمة الموجودة بكتاب: "الشيخ حافظ الحكمي حياته وآثاره"
~|لتحميل هذا الكتاب اضغط هنا|~


طباعة



Powered by: mktba 4.7
وَيَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مَالا إِنْ أَجْرِيَ إِلا عَلَى اللَّهِ - الحقوق محفوظة لكل المسلمين